-->
موقع نجوم الاخباري موقع نجوم الاخباري
recent

آخر الأخبار

recent
جاري التحميل ...

اكتئاب ما بعد الولادة قد يدفع الأم الى الانتحار أو قتل طفلها

Postpartum-depression



اكتئاب ما بعد الولادة ليس بالحالة المزاجية السيئة فحسب، بل من الممكن أن يؤدى بالأم إلى التفكير بالانتحار أو إيذاء نفسها أو طفلها.

وتشير الاحصائيات إلى أن ما يقرب من 10% إلى 13% من السيدات يصبن بـ اعراض اكتئاب ما بعد الولادة، وفي بعض الحالات الخطيرة قد تعانى الأم لدرجة أنها قد تفكر فى الانتحار.

وفقا لتقرير المعهد الوطني للصحة العقلية في أمريكا، اكتئاب ما بعد الولادة هو عبارة عن اضطرابات مزاجية تصيب الأم بعد الولادة، يصاحبها شعور بالحزن الشديد والقلق بجانب الإرهاق والتعب، ويكون من الصعب عليها أن تقدم الرعاية اليومية اللازمة لرضيعها أو حتى لنفسها.

ويعاني  15% من الأمهات من أعراض اكتئاب ما بعد الولادة، وقد يبدأ قبل الولادة بفترة قليلة أو بعدها مباشرة، ولكن عادة ما يبدأ بعد الولادة بأسبوع او شهر، ويعتبر من الحالات المرضية الخطيرة، وفي حال عدم علاجه قد يدوم لعدة أشهر أو لسنوات، وقد يؤدي بالنهاية إلى عدم مقدرة الأم بتوفير الرعاية المناسبة لرضيعها مما قد يؤدي الى تعرضه للمشاكل الصحية وتأخر النمو.

أسباب اكتئاب ما بعد الولادة ( Postpartum depression" (PPD"


لا يجد الطب أسباب محددة وواضحة لحالة اكتئاب ما بعد الولادة، ولكن تشير بعض الدراسات إلى أنه قد يصيب الأم نتيجة لعوامل متعددة منها:


  • قلة النوم للأم نتيجة الاعتناء بطفلها.
  • انخفاض هرمون البروجسترون والاستروجين، بسبب الولادة، مما يؤدى إلى حدوث تغييرات في كيمياء المخ التي تحفز الاضطرابات المزاجية.

عوامل تزيد من احتمالية إصابة الأم باكتئاب ما بعد الولادة:


  • وجود تاريخ مرضي للأم للإصابة بالاكتئاب من قبل.
  • وجود تاريخ مرضي بالعائلة للإصابة بمرض عقلي أو الاكتئاب.
  • تعرض المرأة لحدث نفسي مؤلم خلال فترة حملها، مثل موت الزوج او احد الأقارب.
  • انعدام او قلة الدعم العاطفي من الاسرة.
  • حدوث أي مضاعفات خلال الولادة.
  • ولادة طفل يعاني مشاكل جسدية أو صحية.






الكثير من الأمهات الجدد يعانون من حدوث "الكآبة النفاسية" بالانجليزية (Baby Blues) بعد عملية الولادة، أو ما يطلق عليه (الكآبة البيضاء)، وتشعر المرأة خلال هذه الفترة بالتقلبات المزاجية المفاجئة، مثل الإحساس بالسعادة الشديدة، ثم الحزن وقد تبكي بدون أسباب، او تشعر بالغضب الشديد، وسرعة الانفعال. 

وقد تدوم حالة الكآبة النفاسية لبضع ساعات فقط أو لمدة تتراوح من 7 أيام إلى 14 يوم بعد الوضع، إلا أن هناك حالة واحدة من بين 10 حالات قد تصاب بـ اكتئاب ما بعد الولادة الحاد ولفترة أطول بعد عملية الولادة.

مدة اكتئاب ما بعد الولادة

فترة اكتئاب ما بعد الولادة (PPD) قد تستمر لعدة أشهر بعد ولادة أي طفل، وليس الطفل الأول فقط، وقد تؤثر في قدرة الأم على القيام مهامها الطبيعية، فتشعر بالإحباط بعد أي مجهود قليل، وأيضا رفضها للمولود الذي بسببه حرمت من ممارسة حياتها بشكل طبيعي، وقد تفكر في إبعاده من حياتها وترفض القيام بالتزاماتها تجاهه مثل الرعاية او الرضاعة.

عدم استشارة الأم للطبيب والشعور بالتقصير وتعرضها لضغوط من المحيطين في هذه المرحلة، قد يدفعها الى الانتحار، او إيذاء نفسها وطفلها.

وقد تواجه الأم التي أصيبت باكتئاب ما بعد الولادة مخاوف من الإنجاب مرة أخرى، وتؤكد الاحصائيات انه ليس ضروريا أن تُصاب المرأة به مرة أخرى، فلكل ولادة ظروف خاصة.

ذهان ما بعد الولادة 

ذهان ما بعد الولادة بالإنجليزية ( Postpartum Psychosis ) هو من الحالات النادرة التي تصيب سيدة واحدة من كل 1000، في الشهور الأولى بعد الولادة.

الأعراض

تتضمن أعراض ذهان ما بعد الولادة حدوث هلاوس سمعية أو بصرية وتوهم، ويصاحبه أعراض أخرى مثل الشعور بالغضب وعدم القدرة على النوم.

أعراض اكتئاب ما بعد الولادة

يراود الأم الشعور بالذنب تجاه الطفل وتتساءل دائما لماذا انجبته ولماذا جاءت به إلى هذه الدنيا، كما أن تضطرب العلاقة مع الآخرين وتشعر بانفصالها عنهم، وتفقد الاهتمام بنفسها، ورغبتها في الحياة.

وغالبا لا يتم التعرف على أعراض اكتئاب ما بعد الولادة بطريقة سليمة بسبب ما تمر به الأم من تغيرات في الشهية والنوم والسلوك التي تُصاحب فترة الولادة، و تعاني بعض الأمهات من الصمت على أمل التحسن.

وتفيد الأبحاث الى أن ما يقرب من 50% فقط من الأمهات اللاتي يصبن بـ اكتئاب ما بعد الولادة يحصلن على العلاج المناسب،

كيفية التغلب على اكتئاب ما بعد الولادة ؟

في البداية لابد من تقييم حالة الأم خلال فترة الحمل وبعد الولادة، وهو ما تقوم به بعض الدول المتقدمة. كما يمكن اختيار الأم للرياضة المفضلة لها أثناء فترة الحمل وممارسة الرياضة بعد الولادة تلعب دورا هاما في التقليل من خطر الإصابة بالاكتئاب .

ويجب أن تتلقى المرأة خاصة إذا كانت صغيرة السن التغذية الكافية، ومساعدتها بكلمات التشجيع والدعم من الأهل والأصدقاء ومساعدتها في رعاية الطفل المولود حتى تستطيع ان تحصل على القدر الكافي من النوم.

مراجع:
National Institute of Mental Health
webmd

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

موقع نجوم الاخباري

2021