-->
موقع نجوم الاخباري موقع نجوم الاخباري
recent

آخر الأخبار

recent
جاري التحميل ...

سمر بدوى .. السر وراء طرد سفير كندا من السعودية

سمر بدوى .. السر وراء طرد السفير كندا من السعودية
سمر بدوي


من هي #سمر_بدوى التى تسببت فى أزمة بين كندا والسعودية انتهت بطرد السفير الكندى من المملكة وقطع العلاقات التجارية ، حيث أكد  نشطاء سعوديين أن السلطات قد احتجزت الناشطتين المثيرتين للجدل سمر البدوي ونسيمة السادة ضمن ما يعرف بـ"عملاء السفارات" المتهمين بالتواصل مع جهات خارجية، وتقديم دعم مالي لبعض العناصر المعادية للمملكة.

سمر بدوي هي ناشطة في حقوق الإنسان، وشقيقة. رائف بدوي مؤسس "الشبكة الليبرالية الحرة" المسجون بتهمة الإساءة إلى الإسلام، وزوجة المعارض وليد أبو الخير، وسبق أن تم احتجازها في عام 2016 لمدة قصيرة ثم أفرج عنها.

رفعت بدوي دعاوى قضائية ضد والدها تتهمه فيها بممارسة العنف الجسدي ضدها طيلة 15 عاما. وادعت أنه يتعاطى المخدرات وتزوج من 14 امرأة، وليس لديه وظيفة بسبب إهداره للمال لأجل الحصول على المخدرات.

وقالت في دعواها إن ذلك جعلها تهرب منها لتعيش في دار الحماية بجدة وهو ملجأ خاص للنساء المعنفات.

واتهمها والدها بالعصيان تحت نظام وصاية ولي الأمر في المملكة. بعد أن قامت بالهرب.

احتجزت سمر في السجن بموجب القضية التي رفعها والدها عليها متهماً بالعقوق في أبريل 2010 وتم الإفراج عنها في شهر أكتوبر بعد حملات محلية وعالمية.

وبعد ذلك، نقلت الوصاية عليها إلى عمها.

كما رفعت سمر بدوي قضية ضد وزارة الشؤون البلدية والقروية السعودية في ديوان المظالم بسبب رفضهم تسجيلها في الإنتخابات البلدية عام 2011.

وشاركت سمر في حملة قيادة المرأة السعودية للسيارة عام 2011-2012 عن طريق القيادة بانتظام منذ شهر يونيو 2011 ومساعدة النساء السائقات في شؤون الشرطة والإجراءات الحكومية.

وفي نوفمبر 2011، رفعت سمر بدوي و منال الشريف دعوى في ديوان المظالم على الإدارة العامة للمرور في السعودية بسبب رفض إدارة المرور لطلبهما في الحصول على رخصة قيادة.

منحت وزارة الخارجية الأمريكية سمر بدوي جائزة على مساهمتها في مجال حقوق المرأة السعودية في مارس 2012.

وتسبب الخلاف فى طلب السعودية من السفير الكندي مغادرة البلاد واستدعاء سفيرها من كندا وتجميد التعاملات التجارية، بين البلدين.

 وجاء ذلك ردا من الرياض على انتقادات وجهتها كندا للمملكة بشأن حقوق الإنسان، في إشارة لقضية التضييق على ناشطات في السعودية، وخصوصا اعتقال الناشطة سمر بدوي التي دشنت حملة لإطلاق سراح شقيقها رائف بدوي السجين منذ 6 سنوات في السعودية.

وعلى خلفية هذه القضية اعتبرت الرياض السفير الكندي "شخصا غير مرغوب فيه" وأمهاته 24 ساعة لمغادرة البلاد، فيما استدعت سفيرها في كندا "للتشاور"، احتجاجا على ما اعتبرته "تدخلا" في شؤونها الداخلية.

وفي بيان يعكس نهج ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في السياسة الخارجية، أفادت وزارة الخارجية السعودية في عبر حسابها في موقع "تويتر" أن "المملكة العربية السعودية لم ولن تقبل التدخل في شئونها الداخلية أو فرض إملاءات عليها من أي دولة كانت".

وأكدت الوزارة أنها تعتبر السفير الكندي لدى الرياض "شخصا غير مرغوب فيه ولديه 24 ساعة لمغادرة البلاد"، وأعلنت "تجميد كافة التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة" بين البلدين.

ونددت الخارجية السعودية ببيان السفارة الكندية معتبرة أنه "من المؤسف جدًا أن يرد في البيان الكندي عبارة (الإفراج فورًا) وهو أمر مستهجن وغير مقبول في العلاقات بين الدول".

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

موقع نجوم الاخباري

2021