-->
موقع نجوم الاخباري موقع نجوم الاخباري
recent

آخر الأخبار

recent
جاري التحميل ...

تحذير..إستخدَام السجائر الإلكترونية سيصيبك بهذا المرض الخَبيث

لجأ بعض المدخنين عند محاولة الإقلاع عن التدخين, أو لتقليل الضرر الناتج عنه, لإستخدام "السجائر الأليكترونية" ويظل تدخين التبغ سببا رئيسيا في الإصابة بسرطان الفم، لكن منتجات التبغ وأشكاله تتطورت مع الاستخدام المتزايد لها.  وكشفت دراسة طبية حديثة أجراها باحثون بجامعة كاليفورنيا، عن خطورة, استخدام السجائر الإلكترونية، حيث أكدت الدراسة أنه من الممكن أن تزيد من فرص الإصابة بمرض سرطان الفم، بصورة مماثلة للسجائر العادية.  وبحسب الموقع الطبي"ميديكال بريس" فإن الدراسة الطبية, نشرت نتائجها، في العدد الحديث من مجلة مجلة أبحاث طب الأسنان (Journal of Dental Research) الطبية.  وطريقة عمل السجائر الإلكترونية هي عن طريق تسخين سائل يحتوي على مادة النيكوتين، ليتحول إلى بخار يستنشقه المدخن بدلا عن حرقة كما في السجائر التقليدية,  وأجرى فريق البحث, الفحوصات على عدد من الشباب الأمركيين البالغين، بتحليل عينات من البول. لتقييم أخطار منتجات التبغ الحديثة بكافة أنواعها, بما فيها السجائر الإلكترونية, والسجائر العادية, ومنتجات أخرى مثل الماريجوانا، وغيرها من أشكال تعاطي التبغ.
صوؤة تعبيرية


يلجأ بعض المدخنين, إلي إستخدام "سيجارة الكترونية" عند محاولة الإقلاع عن التدخين, أو أملآ في تقليل الضرر الناتج عن هذة العادة السيئة,

وكشفت دراسة طبية حديثة أجراها باحثون بجامعة كاليفورنيا، عن خطورة, استخدام #السجائر_الإلكترونية، حيث أكدت الدراسة أنه من الممكن أن تزيد من فرص الإصابة بمرض #سرطان_الفم، بصورة مماثلة للسجائر العادية.

وبحسب الموقع الطبي"ميديكال بريس" فإن الدراسة الطبية, نشرت نتائجها، في العدد الحديث من مجلة مجلة أبحاث طب الأسنان (Journal of Dental Research) الطبية.

وطريقة عمل السجائر الإلكترونية هي عن طريق تسخين سائل يحتوي على مادة النيكوتين، ليتحول إلى بخار يستنشقه المدخن بدلا عن حرقة كما في السجائر التقليدية,


وأجرى فريق البحث, الفحوصات على عدد من الشباب الأمركيين البالغين، بتحليل عينات من البول. لتقييم أخطار منتجات التبغ الحديثة بكافة أنواعها, بما فيها السجائر الإلكترونية, والسجائر العادية, ومنتجات أخرى مثل الماريجوانا، وغيرها من أشكال تعاطي التبغ.

وإكتشف الباحثون فى عينات البول, وجود مادة "النيتروزامين المسرطنة" "Nitrosamine"، التي تزيد من خطر الإصابة بمرض سرطان الفم.

وأشار الباحثون, أن الغالبية العظمى من مدخني التبغ بأشكاله المختلفة، من ضمنهم من يدخنون السجائر الإلكترونية يتعرضون لمستويات مسرطنة من مادة "النتروزامين" تضاهي أو تتجاوز المستويات التي يتم تسجيلها بين مدخني السجائر التقليدية، وهي مستويات يحتمل أن تعرض المستخدمين لخطر كبير للإصابة بسرطان الفم.

وكانت دراسات سابقة كشفت أن النكهات المستخدمة في السجائر الإلكترونية تسبب استجابات التهابية وتأكسدية في خلايا الرئة، كما أن أثار تلك النكهات يمتد إلي الدم، فهى سامة وتتسبب في الموت المبرمج لخلايا الدم البيضاء.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية, فإن التبغ يقتل ما يقرب من 6 ملايين شخص بإقليم شرق المتوسط سنويا، بينهم أكثر من 5 ملايين متعاطين سابقين وحاليين للتبغ، وحوالي 600 ألف شخص من غير المدخنين المعرضين للتدخين السلبي.

والمنظمة نشرت أيضا تقريرا في عام  2015 حذرت فيه من أن السجائر الإلكترونية تحتوي على مواد سامة وضارة بالصحة.

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

موقع نجوم الاخباري

2021